نصائح ثمينة في التسويق الطبي

 

إدراك أهمية التسويق

إنَّ برنامج إدارة العيادات والمؤسسات والمراكز الطبية يُعدُّ الحل الأمثل للمساعدة في تنظيم الإدارة الطبية والأمور الإدارية المالية داخل العيادة أو المركز الطبي، حيث يساعد البرنامج الطبيب في إدارة العيادة بأسلوب بسيط وسهل بعيدًا عن التعقيدات والتفاصيل الكثيرة، وتوفيرًا للوقت لأنه يتميز بسهولة الاستخدام.

تحدثنا فيما عن أهمية برنامج إدارة العيادات ومميزاته وكيفية إدارة شئون العيادات إداريًا وماليًا وطبيًا؛ ولكن في هذا الموضوع لا بد من الحديث عن أمر مهم وهو التسويق للعيادات وهي عملية العثور على المرضى وجذبهم إلى العيادة والحفاظ عليهم بشكل مستمر.

ويعتقد البعض أن عملية التسويق الطبي عملية بسيطة ولكنها عملية طويلة وتحتاج إلى عمل منظم ومستمر، بل وقد يتطلب الأمر الاستعانة بالمحترفين لتحقيق نتيجة أفضل؛ لذا نحاول في السطور الآتية إعطاء بعض النصائح لجعل عملية التسويق الطبي الخاصة بالعيادات أكثر سهولة..

تسويق المواقع العقارية

إدراك أهمية التسويق

كثير من الأطباء يرفضون الإقدام على تنفيذ العمليات التسويقية لأنهم يعدونها مصروفات كبيرة تؤثر على مكاسبهم المباشرة، وهو اعتقاد خاطئ؛ لأن عملية التسويق تستهدف في الأساس بناء سمعة طبية وعلاقة قوية مع المرضى، بما يؤدي بالضرورة إلى اجتذاب المرضى للعيادة؛ ومن أجل بناء هذه العلاقة وتحقيق المكاسب المادية والمعنوية “السمعة” لا بد من الاهتمام بالتسويق الطبي لجذب المرضى للعيادة.

عمل إعلانات

عمل إعلانات

من أبجديات فن التسويق “عمل إعلانات”؛ لذلك من المهم للتسويق الطبي عمل إعلانات حتى لو كانت بسيطة لكي يتعرف الناس على مكان العيادة والتخصص وأهم الخدمات المقدمة، كما ينبغي أن تقدم خدمات مجانية لجذب الناس للعيادة على سبيل المثال: قياس الطول والوزن للأطفال مجانًا، عمل جلسات استنشاق مجانًا.. إلخ.

ومن الأمور الجيدة للتسويق الطبي أن يكون الكشف منخفض التكليف جدًا عن باقي العيادات خاصة في السنة الأولى من عمر المؤسسة الطبية، ويفضل أن يكون سعر الكشف نهارًا مثل سعر الكشف مساءً.

بعيدًا عن التسويق التقليدي “عمل إعلانات”، هناك طرق متعددة للتسويق الناجح لا بد من استخدامها مثل: التسويق بالبريد الإلكتروني، التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما “فيسبوك – توتير”.

تسويق المواقع العقارية

الاهتمام بالمرضى

من الأشياء التي تحقق الفائدة للعيادات الطبية الاهتمام بجميع شئون المرضى، فالمرضى يعدون عملاء مهمين؛ لذا، يجب أن يسعى القائمون على المؤسسة إلى إقامة علاقات قوية ومستمرة مع المرضى، وذلك عن طريق تحديد احتياجاتهم بدقة شديدة، وتوجيه الخدمات لخدمة هذه الاحتياجات.

ولا بد أن تسعى المؤسسة الطبية إلى خلق قنوات اتصال مع المرضى وذلك عبر البرنامج الذي يتيح التواصل والتفاعل في أي وقت، كما أنه وسيلة جيدة لمعرفة آراء المرضى في هذا الطبيب أو ذاك وتعليقاتهم المهمة لتجنب حدوث الأخطاء أو التقطير معهم؛ ما يعزز من سمعة العيادة.

ومن الأمور الحسنة في هذا الشأن توفير مطبوعات داخل العيادة لرفع التوعية الطبية لدى المرضى، غير أنه يجب تنظيم العيادة في شتى النواحي حتى يشعر المرضى بالراحة مع هذه العيادة.

التسويق عملية جماعية

يحتاج التسويق الناجح إلى تكاتف مجموعة من الأشخاص، أولهم الطبيب والفريق المساعد له، إضافة إلى محترفي التسويق الطبي الذين يستطيعون تقديم الخدمات التسويقية التي تضمن الوصول الناجح إلى المرضى، واجتذابهم إلى العيادة، والحفاظ عليهم.

وتحتاج العملية التسويقية أيضًا إلى من يقوم ببناء الأصول الرقمية الخاصة بالعيادة، والعاملين على إدارة هذه الأصول بشكل يومي، إضافة إلى مصممي الجرافيك وصناع المحتوى الطبي الهادف والموثوق، لبناء سمعة قوية للعيادة.